كلمة العميد


مع اشراقة عهد جديد على وجه مصر الغالية بعد ثورتى 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013 ،أشرقت شمس الحرية وانتصر الحق وبات الطريق إلى المستقبل واضحا أمام أبناء مصر الأوفياء الذين يؤثرون على أنفسهم ويبذلون الغالى والنفيس من أجل رفعة وطنهم ،رافعين شعارات العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية التى ستتحقق بإذن الله بإرادة هذا الشعب الأبى الذى كافح من أجل الارتقاء بالوطن والمواطنين ،ولسوف نعمل سوياً من خلال كليتنا الرائدة ،طلاب وأساتذة وإداريون على رفع اسم مصر عالياً من خلال صيانة الإنسانية وتحفيز الجوانب الحضارية المضيئة داخل الشخصية المصرية لتكتشف قيمتها وقامتها الباسقة عبر العصور ،ولسوف نترك القيادة للمعرفة فمن يعرف يقود وسندعم حرية الإبداع واستقلالية التفكير الابتكارى وننهض بمنظومة القيم الانسانية النبيلة لتستعيد الشخصية المصرية مكانتها المرموقة بين سائر الأمم ،عندها .. وعندها فقط نستطيع أن نقول أننا حققنا الأهداف الثورية النبيلة ليجد كل مصرى محب للحياة والحب مكانه فى واحة الوجود حيث الكل فى واحد.